Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

لماذا هذا الموقع

المفارقة هي في إفشاء هذا الموقع، في هذا الوقت، رغم جهل صاحبه بالتكنولوجيا الحديثة، على ما في ذلك من مفارقة، بسبب ماضيه الهندسي وانتقاله مع الأيام الى الدراسات في العلوم الإنسانية.

السقوط…

منذ هزيمة حزيران 1967 والقدس تسقط من بين أيدينا كل يوم،

لا تسقط القدس دفعة واحدة. لا يستوعب الزمان سقوطها الكلي، فالقدس أوسع مدى من الزمان.

رحيل «كل الفنانين»: جورج الزعني..

ترك جورج الزعني بصمته على حياتنا الثقافية، ودخل دائرة الصمت منذ حين، ثم رحل بهدوء، ولن يعود بمقدوري أن أنتبه ـ فجأة ـ إلى دخوله مكتبي حاملاً أفكاره بيديه، رافعاً صوته بضرورة التحرك ورعاية الإنتاج الجديد للشباب حملة الرؤية والنظرة المختلفة عن واقعنا طريقاً إلى المستقبل.

صفاء التي انطقت الحديد

من أين أتاك كل هذا الصفاء وانت تتوغلين في الموت، تسبغين عليه بعض انسانيتك وتجعلينه باهراً في تعبيره عن رقتك وعشقك للجمال حتى وانت تلوين قضبان الحديد حتى تصير ما أردتِ أن تكون ليكتمل مشهد المذبحة المفتوحة؟

لقد أنسنتِ الموت، يا صفاء، فجعلته رقيقاً كدفقة شعر، حتى غدا معرضك أشبه بديوان من المعلقات، نكاد نرى فيها أطيافاً لبعض أحبائنا الذين غادروا في المقتلة التي تكاد تودي بأمتنا جميعاً، شيوخاً وشباناً وصبايا كانوا يغزلون لنا المستقبل وفتيه الورود الذين كانوا يمثلون الأمل الذي نظمنا فيه القصائد وكتبنا عنه الروايات التي تعكس التمني بأن يكون نقيض الحاضر!

القدس مدينة لأهلها وبهويتها وليست مزاراً أو ضريحاً للأولياء

يجري الحديث عن القدس، أحيانا، وكأنها مجرد أضرحة لبعض أولياء الله الصالحين، أو مجموعة من الأنصاب والمزارات والكنائس والمساجد ذات العبق التاريخي، معلقة في فضاء المكان وفضاء الزمان خارج المدار الإنساني المثقل بالصراعات والأغراض السياسية والمصالح المتشابكة للدول والشعوب.

ما هذه الكتائب

رسالة مطولة، أو ربما عدة رسائل متنوعة، يتم ترويجها الآن عبر مواقع التواصل الاجتماعي والهواتف، تم إعدادها بإتقان، تستهدف التشكيك في العقيدة فيما يتعلق بالقدس الشريف، التشكيك في العروبة فيما يتعلق بفلسطين، التشكيك في الهوية فيما يتعلق بكل دولة على حدة، تستهدف أيضاً خلق حالة من الانكسار واللامبالاة تجاه القضايا الإقليمية المطروحة الآن، وفي مقدمتها قضية القدس، تستهدف خلق مجتمع من المترهلين الذين لا تعنيهم مصائرهم، ولا مصائر أمتهم، ولا حتى مصائر ذرياتهم من بعدهم، هى باختصار رسائل الخنوع والخضوع والاستسلام.

اللبنانيون واتفاق القاهرة

يعشق اللبنانيون الانقسام، حتى لو كانوا ضمناً متفقين… ولو بالإضطرار!

انهم مع الوحدة الوطنية.. لكن هذه الوحدة سرعان ما تتشقق وقد تنفجر اذا طرح موضوع العلاقة مع “الغير”، سواء أكان هذا الغير عربياً، فلسطينيا او سوريا على وجه التخصيص، او سعوديا وعراقيا ويمنيا او جزائريا الخ..

في انتظار ..الامة!

على طريقة المصارع المتوحش، والاميركي مجهول الأصل لشدة ما اختلطت في نسب عائلته الاعراق، والرجل البلا تاريخ وبلا ثقافة وبلا وعي سياسي، عديم المعرفة بأحوال الدنيا وسيرة الأمم وقضايا الشعوب المناضلة من اجل حريتها وحقها في أرضها..